طه هارون يكتب .. واجبنا رتق النسيج الإجتماعي

الجهوية والعنصرية التي تنتشر بين بني وطني ومآلاتها.

 

كتب : طه هارون حامد
إن الإنسان مخلوقٌ اجتماعي بامتياز، ينبغي له أن يرتقي بعيدًا عن القيود الجهوية والقبلية التي نهى عنها نبينا(محمد صلي الله عليه وسلم )التي تقيّده وتقيّد تطوره لانها مرض فتاك؛ فالعقل البشري لا يعرف الحدود التي ترسمها تلك الانتماءات الضيقة، بل يسعى دائمًا للتفاعل والتعايش مع الآخرين دون تمييز أو تحيز أو رقعة جغرافيا وظهور هذة التعرة النتنة لتمزيق الكيانات الكبري في السودان وبالنتيجة تسهل تفكيك وحدة السودان.
كثيرٌ ممن أبدعوا فية الشعراء والأدباء أكدوا على أهمية التلاحم والوحدة الإنسانية عبر إبداء الأفكار بأسلوبٍ جذّاب وتنافسيى شريفة(المجادعة الشعرية والدوبيت وغيرها من العادات المتعارف عليها )ومؤثر. ، وجد في قصائده: بوصلةً توجّهني نحو رفض الانقسامات القومية والعنصرية، حيث يلقي شعره النور على جمال الانسجام والتآزر بين البشر كما هو ظاهرة طبيعية في المجتمعات المتقدمة والرعوية والريفية
في واحدة من قصائده، يقول:

“عندما تختلف الألوان في الزهر
ويتناغم العطر في كل شجر
أدرك حينها أنَّ الجمال
يكمن في تنوّع الزهور”

هذه الأبيات تلقي الضوء على جمال التنوّع والاختلاف الذي يكمن في الطبيعة نفسها. كما أنها تدعو للتفكير في التنوع البشري وقبول الآخر بكل ما يحمله من مميزات واختلافات. إنها دعوةٌ للتلاحم والتعايش السلمي بين الناس، دون النظر إلى الأصول الجغرافية أو الثقافية أو العرقية التى تفرض واقع هش
الشعراء والأدباء عبر العصور أظهروا لنا أنَّ الجمال الحقيقي يكمن في التنوع والتواصل بين مختلف الأشكال والألوان. إنهم علمونا أن نقف في وجه الانقسامات الضارة ومحاربة الظواهر السالبة والدخيلة ونعمل على تعزيز روح التعاون والتضامن بين بغية بناء مجتمعٍ يتسم بالعدالة والتسامح.والالفة والمحبة..
لذا، فإن الرفض الواضح والصريح للانقسامات الجهوية والعنصرية يظهر بوضوح في هذه الأبيات وفي الفلسفة العامة التي يحملها الشاعر. فهي تحثّنا على أن نرفض كل أشكال التمييز والانقسام، ونسعى للتعايش السلمي والتفاهم المتبادل بين جميع أفراد المجتمع بغض النظر عن أصولهم أو انتماءاتهم العرقيةو الجغرافية.
إن روح الوحدة والتسامح والتكافل يقودنا نحو مستقبلٍ أفضل، حيث يعيش فيه السكان معًا كمكون مجتمعي واحد من جماعة البشرية دون تمييز أو تفرقة. والعيش في دولة القانون والمساواة والمساءلة والحكم الراشد

 

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين + أربعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى