انباء عن زيارة البرهان لدولة أفريقية غداً السبت.. اليك التفاصيل

الخرطوم: الحاكم نيوز

قال مصدر بمجلس السيادة لقناة الشرق ان رئيس المجلس قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان سيشارك في قمة “إيقاد” السبت المقبل في جيبوتي.

وكان قد قال مصدر رفيع بالحكومة السودانية ، إنه من المتوقع أن تركز قمة إيقاد المقرر لها يوم السبت المقبل، على التوافق لإيجاد منهجية جديدة لمساعي حل الأزمة في السودان وتوحيد الرؤى حولها.

وانهارت الأحد جولة مباحثات غير مباشرة بين وفد الحكومة ووفد قوات الدعم السريع بجدة تحت رعاية سعودية أمريكية ومشاركة ممثلي الاتحاد الأفريقي وإيقاد.

ورجح ذات المصدر مشاركة رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، فى أعمال القمة المقرر لها ان تكون خلال يوم واحد، ولا يسبقها اجتماع تحضيري وأجرى البرهان مؤخراً، جولة شملت كينيا، إثيوبيا، جيبوتي وإريتريا.

وبحسب المصدر، فإن السودان تمكن من تأكيد أحقيته في تحديد موعد وأجندة القمة على الرغم من أنها ليست ــ ووفقاً لمذكرة رسمية من الإيقاد مخصصة لأزمة السودان فقط، وإنما ستناقش (الانشغالات الإقليمية).

وأدت تصريحات لكل من رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد والرئيس الكيني ويليام روتو في يوليو الماضي – إبان انعقاد اجتماع الرباعية في أديس أبابا – إلى توتر العلاقات بينهما والحكومة، حيث أشاروا فيها إلى افتقاد السودان للقيادة.

وفي وقت سابق، أفشلت الخرطوم قمة طارئة دعت لها الرباعية والإيقاد حول الحرب ــ والتي اعترض السودان على رئاسة الرئيس الكيني لها.

ونفى مصدر سيادي ما تناقلته إحدى الفضائيات والمواقع والمنصات الإخبارية بأن رئيس مجلس السيادة الفريق أول البرهان عرض في زيارته لجيبوتي وكينيا على منظمة (إيقاد) العودة للوثيقة الدستورية الموقعة بين القوى المدنية والجيش السوداني في العام 2019 بغرض إنهاء الحرب.. وقال إنّ الخبر مفبرك من منصات نعلمها جيداً وفق جريدة السوداني .

في سياق متصل نقل موقع (The East African) الذي يصدر من كينيا الإثنين عن مقربين من منظمي قمة “إيقاد” المقبلة القول إن العمل جارٍ لإحداث تغييرات في المسار السياسي الذي ستسلكه القمة نتيجة لتحركات الفريق أول عبد الفتاح البرهان الأخيرة في عدة دول أفريقية للتأثير على قرارات القمة.

واوضح تقرير الموقع أن البرهان ضغط خلال زياراته لكل من إثيوبيا و كينيا وجيبوتي وإريتريا أواخر نوفمبر المنصرم في اتجاه التراجع عن قرار المنظمة الذي اتخذته في يونيو الماضي والقاضي بتشكيل الرباعية المكونة من كينيا وجيبوتي وإثيوبيا وجنوب السودان من أجل التوسط في الحوار لايقاف الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع.

وأشار التقرير إلى أن البرهان حصل على موافقة الرئيس الكيني وليام روتو خلال إجتماعه الأخير معه بضرورة التركيز على منبر جدة والتخلص من مسألة تعدد المسارات.

ونقل الموقع عن دبلوماسي أفريقي القول إن قرارات قمة إيقاد لا يمكن الغاؤها في قمة مشابهة، حسب تقاليد المنظمة.

ورجح التقرير أن تفسح إيقاد المجال لمنبر جدة لمواصلة الوساطة في الشأن السوداني نظراً للقبول الذي يحظى به المنبر لدى كلا الطرفين، بجانب تهديدات الحكومة السودانية بالإنسحاب من الإيقاد.

وأشار التقرير إلى أن الرباعية فشلت في تنظيم اجتماع بين قائدي الجيش والدعم السريع، لرفض البرهان الاجتماع بـ”المجرمين” حسب تعبيره.

هذا وذكر الموقع أن تراجع إيقاد عن قرارها السابق حول السودان في القمة التي ستعقد في التاسع من ديسمبر الحالي سيمثل نصراً للفريق أول عبد الفتاح البرهان والحكومة التي يقودها الآن.

يذكر أن المسؤولين عن منبر جدة قد علقوا المفاوضات يوم الأحد إلى أجل غير مسمى نتيجة لفشل مساعي التسوية بين الطرفين

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى