بعد ان وصفه البرهان بالارجوز.. حميدتي يصل دولة افريقية سابعة

الخرطوم: الحاكم نيوز

قال قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو “حميدتي”‏تشرفت اليوم بلقاء فخامة رئيس جمهورية رواندا ⁦‪@PaulKagame‬⁩ في إطار لقاءاتنا مع عدد من قادة الدول الشقيقة والصديقة.

‏ناقشت مع فخامته الأوضاع الاستثنائية التي يشهدها السودان بسبب الحرب وما ترتب على ذلك من آثار سلبية ضاعفت من معاناة شعبنا.

‏قدمت لفخامته شرحاً مفصلًا عن ملابسات اندلاع حرب الخامس عشر من أبريل التي أشعلها قادة النظام السابق بمعاونة عناصرهم في القوات المسلحة بهدف السيطرة على السلطة وقطع الطريق أمام التحول الديمقراطي الذي ينشده الشعب السوداني.

‏استمع فخامة الرئيس بول كاغامي إلى رؤيتنا حول مستقبل بلادنا التي تبدأ بوقف الحرب وتحقيق الأمن والاستقرار واستعادة الحكم المدني الديمقراطي.”

في سياق اخر قال قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو “حميدتي”: زرت اليوم المتحف التذكاري للإبادة الجماعية بالعاصمة الرواندية كيجالي.

واضاف على حسابه الرسمي ”

زرت اليوم المتحف التذكاري للإبادة الجماعية بالعاصمة الرواندية كيجالي. وهو أحد أهم معالم التاريخ الانساني حيث يقف شاهدًا على حقبة من الجراحات والمآسي عاشتها رواندا فقدت خلالها مئات الآلاف من الضحايا بسبب العنصرية والكراهية ومحاولات احتكار السلطة بالقوة والوصايا على الشعب .

الروانديون وحدهم واجهوا مشكلاتهم بشجاعة ووضعوا لها حلولا جذرية من خلال تجربة (الكجاجة) التي تشابه (الجودية ) في السودان هذه الممارسة رسخت مبادئ العدالة والعدالة الانتقالية في المجتمع وحققت مفهوم عدم الافلات من العقاب وغيرت مجرى تاريخه من التفرقة إلى الوحدة ومن الكراهية إلى المحبة ومن الحرب إلى السلام والتنمية المستدامة.

يجب علينا كسودانيين أن نتعلم من رواندا، فالحرب التي تشهدها بلادنا اليوم يجب أن تكون آخر الحروب وأن نعمل على صناعة سلام عادل ومستدام لأنفسنا ولمستقبل أجيالنا القادمة.
يجب علينا أن نتعلم من تجارب الآخرين ونرسم بأيدينا معالم الطريق الذي يقودنا الى بر الامان

يذكر أن رواندا هي الدولة السابعة التي يزورها حميدتي خلال جولته الإفريقية وكان البرهان قد وصف حميدتي بالارجوز خلال خطاب أمام حشد من القوات بمنطقة جبيت العسكرية بولاية البحر الأحمر

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 + ثمانية عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى