العروة الوثقى* د.احمد التجاني محمد *منتدي الامن الغذائي من منظور إستثماري في السودان ..!!*

 

*💢بادر الدكتور تركي فيصل الرشيد مستشار مركز العلماء للدراسات والاستشارات الزراعية والادراية بالمملكة العربية السعودية بتقديم ورقة تحت بعنوان*
*(الامن الغذائي من منظور استثماري في السودان )*بقاعة الشارقة جامعة الخرطوم بمشاركة سفير خادم الحرمين الشريفين الاستاذ علي بن حسن جعفر وعدد من السفراء المعتمدين بالخرطوم والدكتور وجدي ميرغني ولفيق من استاذة جامعة الخرطوم الزراعين برعاية البروفيسر عماد الدين عرديب.*

*✳️الدكتور تركي قدم ورقة محكمة تناولت أهم الفرص والتحديات التي تعترض مسيرة النهضة الزراعية وتجربته في العمل الزراعي بالسودان*
*خاصة القضايا المتعلقة انطلاقا من الاجراءت الخاصة بالحصول علي تصديق الاستثمار الزراعي والكهرباء والطرق وتنازع الأهالي حول ملكية الأرض* *رغم اتساع الأراضي الخصبة الصالحة للزراعة والمياه الوفيرة والأيدي العاملة حيث شكلت صلاحيات الوزارة الاتحادية منعرج خلاف مع صلاحيات الولاية ودخول الأهالي كطرف ثالث زاد من عرقلة الاستثمار الزراعي .*

*💢ولقد اعترفت الحكومة السودانية مرات ومرات بهذه الازمة التي تطل برأسها من كل حين ووعدت بمعالجة الإشكال الا ان الحال ظل كما عليه.*

*✳️الزراعة كانت من ابرز مظاهر الاستثمار السعودي بالسودان خلال السنوات الماضية ويلاحظ ان المستثمر السعودي حينها قد اهتم بالاستثمار في المجال الزراعي كما اهتم بتطوير الزراعة بالنظم الحديثة وإدخال التقانات الزراعية وعالج الراجحي مشكلة استيراد تقاوي البطاطس ووفر لخزينة الدولة أكثر من 60 مليون دولار كانت تدفع كفاتورة سنوية لاستيراد تقاوي البطاطس وغير ذالك من البذور والتقاوي المحسنة التي كانت ترهق خزينة الدولة بالاستيراد.*

*💢وقد تشوق المستثمر السعودي بعد التوجيه الكريم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للاستثمار بالسودان* *وشهد البلاد خلال العام 2016 -2017*
*تدفق كبار المستثمرين خاصة في المجال الزارعي وشاهدنا اراضي كثيرة اخضرت وانبتت ثمارا وقمحا (الراجحي وابو مسنع نموذجا)*
*الا ان مشكلات كبيرة اعترضت سبيل بعض المستثمرين السعودين ولم يصمدوا امام العاصفة فغادر البعض او كاد أن يغادر .*

*✳️وبالمقابل فإن هذه المشاريع التي قامت لا تشكل سوي 10/% من جملة الأراضي المصدقة للاستثمار الزراعي وظلت (بور )كما هي الأن*
*ربما استدرك بعض المستثمرين مثل هذه المشكلات وقرر عدم تنفيذ المشروع حتي يكون علي بينة رغم ان هناك مادة في قانون الاسثمار يقضي بمصادرة الأراضي المصدقة التي لم تصتصلح خلال خمسة سنوات من عمر المشروع .*

*💢إقامة المشاريع العملاقة يجعل السودان دولة مكتفية ذاتيا ومصدرة للغذاء عالميا اذا أخذنا بمضامين* *الورقة المحكمة للدكتور تركي الرشيد خاصة وانه صاحب رحلة طويلة في هذا المجال ويمتلك تجارب واسعة عن الاسثمار الزراعي بالسودان*ومتي ما حدثت رغبة اكيدة من الحكومة السودانية فان صورة البلاد ستتغير نسبة لعوامل النجاح وينال السودان الاكتفاء الذاتي خاصة في مجال القمح ومنتجات الصادر كالابان والبيض والأسماك والدواجن والفواكه والخضروات والمواشي .*

*✳️السفير السعودي علي بن حسن جعفر استعرض أهم المحطات التي ظلت تعترض سير الاستثمار الزراعي* *وأشار السفير الي عراقيل تقف حجر عثرة حتي في إيصال منحة القمح المقدمة هدية من الملك سلمان بن عبد العزيز لاهل السودان فضلا عن المعوقات التي وجدها المستثمر السعودي.*

*💢الدكتور وجدي ميرغني من خلال تجربته التي امتدت لعشرات السنين في العمل الزراعي وضع سناريوهات الاسثمار الزراعي لشريحة صغار المزارعين الذين لم يحظو بالتمويل من البنوك رغم يمثيلهم الشريحة الاكبر في الزراعة المطرية* *فضلا عن مشاكل التقاوي والتسويق وضعف الأسعار التي تحدث نتيجة لكثرة العرض بعد الانتاج اضافة للجبايات والرسوم التي ارهقت كاهل المزارعين كما أشار لعوامل يمكن أن يجعل العمل الزراعي ناحجا*
*وسوف يساهم هذا الاستثمار في معالجة العديد من المشاكل التي تواجه السودان والدول العربية الباحثة عن موطن لتأمين الغذاء العربي وتحيق شعار السودان سلة غذاء العالم في ظل الأزمة الروسية الأوكرانية والقرار الروسي الخاص بمنع تصدير القمح.*

*💢اخير تبقي ورقة الدكتور تركي الرشيد فيصل اضاءة مشرقة عن التحول الزراعي لانه خبير ارتبط عمله وهوايته بالعمل الزراعي وحبه العميق لهذه البلاد لكي ينهض بامكاناته ويتمتع بخيرايته التي وهبها الله له ويرفد جيرانه بالغذاء الجيد ويحقيق لأمته الامن الغذائي العربي ..!*

〰️〰️〰️〰️〰️〰️〰️〰️

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى