السودان اعتمد يوماً وطنياً.. وكلية اليرموك تشارك في التوعية

 

اليوم العالمي لمتلازمة دوان .. مجتمع واعي وطفل معافى

أوصى الأستاذ بكلية اليرموك وإستشاري طب الأطفال وصحة الأمومة برفسير ساتي عبد الرحيم ساتي بضرورة التعامل مع الأطفال المصابين بمتلازمة داون بصورة ثابتة دون تغيير طريقة المعاملة وعدم إشعارهم بوجود اختلال جيني، مما يساهم في تعزيز ثقتهم بأنفسهم، وشدد بأهمية التعرف على الأشياء المحببة والتي يرفضها الأطفال المصابين ومعاملتهم بالطريقة التي يفضلونها، بجانب تلبية احتياجاتهم من توفير الرعاية الصحية لمراقبة النمو العقلي والبدني والتدخل في الوقت المناسب، ونبه الأستاذ بالكلية إلى الاستفادة من برامج التدخل المبكر مع امكانية دمجهم في المدارس بعد التوعية والتثقيف.

وأشار إلى تعرضهم لمضاعفات مثل مشاكل تغيير في صمامات القلب وانسداد في بعض مجاري الامعاء وسرطان الدم، مما يحتاج لمتابعة دورية كل 6 أشهر او عام، ووجه البروفسير رسالة للمجتمع بطبيعة التعامل مع الأطفال واصطحابهم للمناسبات وخلافه فضلا عن تكثيف توعية الأسر والمجتمع واعتباره مثل مرض السكري وخلافه حتى لا يتأثر الطفل نفسيا، وتنمنى دوام الصحة والعافية للجميع.

وأعلنت وزارة التنمية الاجتماعية في السودان اعتماد الثاني والعشرين من أكتوبر يوما وطنيا لمتلازمة داون في السودان وشهرا للتوعية بقضايا الأطفال والحماية المجتمعية.

واعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر 2011 قرارها 149(/66)، الذي ينص على إعلان يوم 21 مارس يوما عالميا لمتلازمة داون يُحتفل به سنويا بطريقة مناسبة لتوعية الجمهور اعتبارا من عام 2012.

ويقدر عدد المصابين بين 1 في 1000 إلى 1 في 1100 من الولادات الحية في جميع أنحاء العالم. ويولد كل عام ما يقرب من 3،000 الى 5،000 من الأطفال الذين يعانون من الاضطراب الجيني.

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى