دكتور الجزولي يكتب *متى يتحرر قادة الجيش من همبول المجتمع الدولي ؟!*

 

لقد شهدت الاربعة سنوات الماضية حضورا كبيرا لما يعرف بالمجتمع الدولي في المشهد السياسي بل والإجتماعي والإقتصادي في بلادنا ، هذا المصطلح *المجتمع الدولي* في حد ذاته فيه اختطاف لإرادة ما يزيد عن 190 دولة عضواً في ما يسمى بالامم المتحدة إذ تحتكره اقل من عشر دول ليس لديها أي مشروعية تتيح لها التدخل في شؤون الدول وليس لديها أي مشروعية لفرض إرادتها على الاحرار ، هذه الدول العشرة في ظل حكومات محترمة ورؤوساء لديهم كبرياء وكرامة لا يستطيع سفراؤها تجاوز المساحة المتاحة لهم للتحرك من غير إذن وزارة الخارجية !، وتبديدا لوهم ما يسمى بالمجتمع الدولي ابين بعض الحقائق التي لا ينتطح فيها عنزان وهي :

اولا : ان ما يسمى بالمجتمع الدولي ومجلس امنه لا يحق له بموجب ميثاق الامم المتحدة النظر في اي نزاع بين اثنين يحملان ذات الجنسية وذلك بموجب ميثاقه فقد جاء في المادة 2 التي تتحدث عن مبادئ الأمم المتحدة الفقرة 7 *( ليس في هذا الميثاق ما يسوغ للأمم المتحدة أن تتدخل في الشؤون التي تكون من صميم السلطان الداخلي لدولة ما وليس فيه ما يقتضي الأعضاء أن يعرضوا مثل هذه المسائل لأن تحل بحكم هذا الميثاق* ) !!.

فالقانون الدولي والمؤسسات الدولية للنظر في النزاع بين الأشخاص الدوليين اي النزاع بين الدول وليس بين مواطنين وحكومتهم .

الثانية : ان ما يسمى بالمجتمع الدولي قام بتصميم الميثاق بما يتيح للمنتصرين في الحرب العالمية الثانية السيطرة على الامم المتحدة فالمجتمع الدولي مجتمع غير ديمقراطي إذ منح خمس دول حق الفيتو فصوت دولة واحدة منهم يبطل اصوات 192 دولة !!، فكيف لمجتمع دولي غير ديمقراطي يزعم رعاية الديمقراطية في العالم ؟ بأي منطق يكون لفرنسا حق الفيتو ولا يكون ذات الحق لألمانيا ، وألمانيا تفوق فرنسا في عدد السكان 83 مليون نسمة مقابل 65 مليون نسمة وهي الإقتصاد الرابع بناتج محلي إجمال 5 ترليون و 673 مليار مقابل 2 ترليون و 762 مليار لفرنسا التي تحتل المرتبة السابعة ومع ذلك تتمتع فرنسا بحق الفيتو وتمنع منه ألمانيا مع تفوقها في عدد السكان والإقتصاد !! .

الثالثة : هنالك من يظن ان النهضة والنماء ونمو الإقتصاد مرتبط برضاء المجتمع الدولي !!، هل تعلمون ان سويسرا الدولة الاوربية التي ينعم شعبها بأعلى مستوى للمعيشة انضمت للامم المتحدة عام 2002 !! اي بعد 74 سنة من تكوين الامم المتحدة ، هل تصدق انه يمكن للدول ان تحقق اعظم نهضة إقتصادية بإتباع سياسة العزلة جاء في تقرير لموقع قناة الجزيرة الإخبارية عن النهضة الإقتصادية اليابانية (كان قرار العزلة الياباني نهائيا وقاطعا، فقد نصت تعليمات الشوغون على حصر الملاحة الخارجية في سفن الدولة دون غيرها، وفرض عقوبة الموت على المهاجرين الذين يغادرون اليابان، ومنع “البوشي” أو التجار اليابانيين من الاتجار مباشرة مع الأجانب أو تخزين شيء من بضائعهم في مخازن يابانية. كما نصت التعليمات على منع الإرساليات الأجنبية من العمل في اليابان، ومنع تصدير الأسلحة اليابانية إلى الخارج. وقد كانت مرحلة العزلة الطوعية التي دخلتها اليابان سببا في بناء مجتمع ياباني قوي ذي ملامح ثابتة وتراتبية اجتماعية صُلبة )*

وقد سأل الصحفيون باني النهضة الماليزية السيد مهاتير محمد كيف أفلح في بناء نهضة ماليزيا فقال *( فعلت شيئا واحدا وهو انني خالفت روشتة صندوق النقد الدولي )*

*إن الخطوة الأولى لتحرير بلادنا واستعادة كرامتها وصون سيادتها هي ان يتحرر قادة الجيش من همبول المجتمع الدولي .

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى