تمبور المعركة معركة وطن ولابد من رفع شعار التسليم اوالحسم.

اكد القائد مصطفي تمبور رئيس حركة تحريرالسودان الموقعة علي السلام ان الصراع الدائر الان بالبلاد هو ليس صراعا مسلحا بين قوتين متوازيتين يمكن احتوائه عبر التفاوض في جدة او غيرها من عواصم الخليج العربي كما يدعي القحاتة وغيرها من اصحاب الاغراض المفضوحة وانما معركة مصيرية بين الجيش السوداني الباسل صاحب التاريخ الطويل الناصع المسؤول عن حماية البلاد من اي مهددات ومليشيا مسلحة متفلتة صنعها العهد البائد لضرب مواقع المتمردين بدارفور والنيل الازرق وجبال النوبة وتحقيق اهداف اخري خاصة بنظام المؤتمر الوطني (الاسلامي ) والتي تحولت بعد سقوط البشير الي قوة مستقلة لديها اقتصادها الخاص بها ومناجم من الذهب الخالص وعلاقات خارجية وصلات حميدة مع اخطر مليشيات العالم كفاغنر الروسية وغيرها وحاضنة سياسية اسمها الحرية والتغيير المجلس المركزي وبالتالي لا مجال لاي حديث عن طرفين متصارعين معنيين بإنهاء الحرب في اقرب وقت لان اغلب الذبن يسعون للمساواة بين الجيش والدعم السريع هم القحاتة الاطاريين او الذين يجهلون تماما للتاريخ ولذلك يجب علي المفاوضين انابة عن الجيش في لقاءات جدة ان يدركوا جيدا ان المعركة معركة وطن والقصد منها تفكيك اخطر مخطط في تاريخ السودان الحديث وانهاء اكبر جريمة ارتكبت بحق القوات المسلحة السودانية وان مصير البلاد اصبح محفوف بمخاطر جمة في ظل تمدد المليشا علي طول البلاد وعرضها وان يكون الشعار المرفوع هو التسليم او الحسم حتي لا تكون المفاوضات الجارية عبارة عن تسويق لتبيذ قديم في قناني جديدة .

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى