وزير المالية الإتحادي ووالي الولاية يقفان ميدانيا علي الأوضاع بسد أربعات*

 

 

*وقف وزير المالية والتخطيط الإقتصادي دكتور جبريل إبراهيم بمعية والي ولاية البحر الأحمر المكلف الأستاذ فتح الله الحاج ميدانياً علي مجمل الأوضاع بسد أربعات والأبار بالمنطقة؛ بجانب الوقوف على المشاكل والمعوقات التي تواجه إنسيباب المياه لمدينة بورتسودان وذلك بحضور مدير عام هيئة المياه بالولاية مهندس عمر عيسي والجهات ذات الصلة.*

 

*وكشف وزير المالية الإتحادي دكتور جبريل إبراهيم عن إتجاه القطاع الخاص وإستعدادهم لتنظيف سد أربعات من الطمي من غير مقابل ؛مبينا بأن الهّم يتمثل في حل مشكلة العطش من الولاية وعمل التدخلات اللازمة التي تساهم في حل المشكلة؛ والعمل على المعالجات اللازمة لحل مشكلة الأبار بأربعات؛وقال دكتور جبريل إبراهيم بأن الحل الجذري لمشكلة مياه ولاية البحر الأحمر يكون بتوصيل المياه من نهر النيل.*

 

*من جهته اوضح والي ولاية البحر الأحمر الأستاذ فتح الله الحاج احمد بأن الزيارة الميدالية لسد أربعات والأبار بمعية وزير المالية يأتي للوقوف على موقف المياه بسد أربعات والأبار؛ والعمل على إزالة المعوقات التي تواجه إنسيباب المياه لمدينة بورتسودان.*

 

*من ناحيته أبان مدير هيئة المياه بالولاية مهندس عمر عيسي بأن الزيارة الميدانية لسد أربعات تأتي في إطار إهتمام حكومة الولاية بقضايا الخدمات بالولاية والوقوف على المشاكل والمعوقات التي تواجه إنسيباب المياه لمدينة بورتسودان.*

 

*وقال مدير هيئة المياه بالولاية مهندس عمر عيسي بأن الأبار بأربعات تقوم بتغذية الخطوط الرئيسية للمياه لتصل لمعظم أحياء مدينة بورتسودان؛ مبينا بان قطوعات الكهرباء ومشكلة المحولات هي سبب أساسي في شح المياه من المصدر بجانب المسكيت.*

 

*وأضاف مهندس عمر عيسي بأنه قدم شرح ضافي لوزير المالية الإتحادي دكتور جبريل ووالي الولاية الأستاذ فتح الله الحاج حول معوقات العمل؛وضرورة إزالة المسكيت بأربعات بجانب دخول بعض الأحياء الطرفية للشبكة مما يساهم بشكل مباشر في قطوعات الكهرباء بسد أربعات والأبار بالمنطقة و يعيق وصول المياه للمدينة.*

 

*الجدير بالذكر بأن وزير المالية والتخطيط الاقتصادي د.جبريل ابراهيم التزم الحكومة بالوقوف على المشاكل الأساسية بالولاية والعمل على معالجتها.*

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر + ثلاثة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى