نائب رئيس مجلس السيادة مالك عقار، يؤكد خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية لتقييم سلام جوبا، سعي الحكومة لإنهاء الحرب الجارية بالبلاد*

 

أكد نائب رئيس مجلس السيادة *مالك عقار إير* حرص الحكومة على إنهاء الحرب الحالية وفق خارطة الطريق التى طرحتها في وقت سابق القائمة على أربع مراحل تشمل: مرحلة فصل القوات والعملية الانسانية ومرحلة معالجة قضية الحرب بدمج (قوات الدعم السريع وإنشاء جيش واحد) ومرحلة العملية السياسية التي تقوم على الاتفاق علي الدستور وكيف يحكم السودان.

وقال سيادته لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية للأطراف الموقعة على اتفاق سلام جوبا فى 20 إكتوبر 2020 بمدينة جوبا حاضرة جمهورية جنوب السودان وبحضورالوساطة الجنوبية و أطراف الاتفاقية والمنظمات الإقليمية ممثلة في الاتحاد الأفريقي والايقاد والدولية ممثلة في الامم المتحدة- اليونيتامس. إن المبادرات الحالية المطروحة لمعالجة الحرب تتسم بتعدد المنابر وانها متناقضة مشيرا إلى وجود اربعة منابر وصفها بانها غير متناسقة وفي كثير من الاحيان متنافسة فيما بينها لتباين أجنداتها واهدافها! مشيرا إلى أن المطلوب في هذا المنحى الاخذ في الاعتبار الوضع الاقتصادي والوضع التنفيذي بالبلاد، إضافة إلى شعور المواطن تجاه الانتهاكات التى ارتكتبها مليشيا الدعم السريع من خلال اعتداءتها الجسيمة وخرقها للقانون الدولي الانساني واصفا حربها الحالية بالحرب الاستيطانية التى تجري بمشاركة قوات من خارج السودان وتنفذ اجندات عابرة للحدود بما فيها اطماع بعض الدول. موضحا ان المليشيا هزمت ادعاءاتها باستعادة الديمقراطية ومحاربة دولة 56 منذ الطلقة الأولى للحرب عندما بدأت في ممارسة الإنتهاكات والتعديات على المواطنين بالسلب والنهب والاغتصاب، والتى شهد عليها الشعب والعالم.

وأضاف عقار ان قوي الحرية والتغيير استقوت في مساعيها بالمجتمع الدولي بما قدمته من مبادرة مستندة على الاتفاق الاطاري مما انتج مبادرة ردئية لاحتوائها على تناقضات واطماع هذه المجموعة وبعض الدول بما أدى إلي تعميق التناقضات الداخلية الموجودة اصلا بين الكتل السياسية والمدنية التى ادت إلى النزاع المسلح الحالي.

وحيا نائب رئيس مجلس السيادة صمود الشعب السودانى وصبره كما حيا حضور الجلسة الاستهلالية لتقييم اتفاق سلام جوبا ، مشيرا إلى أهمية ان يضطلع الموقعون على الاتفاق، إلى جانب تقييم مصفوفة الاتفاق المحدثة في العام 2023 إلى وضع انجع السبل لوقف الحرب الحالية ومعالجة تحديات تنفيذ الاتفاق التى نتجت عنها.
ولفت نائب رئيس مجلس السيادة إلى التهديد الماثل للحرب على المنطقة لاسيما منطقة القرن الأفريقي والدول المجاورة والدول المشاطئة للبحر الأحمر.

ودعا نائب رئيس مجلس السيادة فى ختام كلمته إلى ضرورة وحدة الصف الوطني حول القضايا المصيرية والالتفاف حول الجيش ودعمه لانه يمثل صمام امان تماسك السودان ووحدة ترابه.

*إعلام مجلس السيادة الانتقالي*

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى