من تركيا.. مناوي يطالب إنشاء مكتب لدرء الكوارث بهذا المكان

الخرطوم: الحاكم نيوز

قام عصر امس الجمعة الاول من ديسمبر السيد حاكم إقليم دارفور واعضاء حكومته وفي رفقة السيد نادر يوسف الطيب بزيارة مؤسسة درء الكوارث والاخطار في مدينة أنقره التركية، وكان في إستقبالهم السيد نائب رئيس منظمةAFAD
والذي رحب بالوفد الزائر وارسل تحايا رئيس المنظمة والذي حالت ظروف قاهرة دون حضوره. ، وقال ان دولتي السودان وتركيا تربطهما أواصر تاريخية متينه ولديهما مشاريع مشتركة في العديد من المشاريع. وهذه فرصة طيبة لشكر الشعب السوداني وحكومته ووقفتهم القوية معنا عندما ضربت الزلازل تركيا وارسل السودان٤٤ شخصاً عملوا معنا في مجالات مختلفة منها استخراج الضحايا من تحت الانقاض وارسلوا لنا الخيام، وتعاوننا مع السودان استراتيجي ، لذلك بعد التغيير دعمنا السودان ونتعاون في مجالات التعليم والصحة، وبإمكاننا ان نرفع مساعداتنا لمستوى أعلى ونحن سعداء بالتعاون معكم.
بعده تحدث السيد حاكم اقليم دارفور بإسم وفد حكومته شاكراً على اللقاء وقال ان الجرح الذي سببته الزلازل في تركيا ألم الضمير الانساني في السودان وماقام به السودان هو واجب الاخوه والوقفة لم تكن كافيه لان. السودان كان يشهد رحلة تحول بالنسبة له. نحن اشقاء بحكم عوامل التاريخ.
هذه الزيارة أتت في وقت صعب بالنسبة لنا،ونحن الان دخلنا في لم نكن مستعدين لها وهي حرب ليست معموله بإيادي سودانية ، بل فرضت علينا، ونتج عن هذه الحرب ان تعرض الشعب للذل والمكائد نتيجة اللجوء والنزوح بكميات كبيرة ، وماحدث قبل الحرب كان خطاباً إثنياً وجهوياً قديماً وبدد موارد البلاد ، والحرب عطلت المؤسسات الحيوية وتمت سرقة البنوك ..الخ..
الان نحن نحتاجكم في مجالات كثيرة ونحن نحتاج في التدريب ضد الكوارث ومحاولها التخفيف منها ، من ضمن الكوارث لدينا صحراء ومناطق فيها كوارث ، ونحتاج للمساعدة في الدفاع المدني وتدريب وتأهيل الطلاب في الجامعات او المراحل الدنيا، اتحدث عن السودان ، لكني أخصص دارفور وحوجتها تاريخية وماسة جداً الان، والحرب لم تتوقف بشكل نهائي في دارفور منذ العام ٢٠٠٣ والنازحين الان ازدادت اعدادهم الان في الاقليم ، وفدنا مكون من عدة تخصصات لرغبتنا في الجلوس معكم للمساعدة والعمل المشترك لتقديم مايعين اقليم دارفور مثل قيام مكتب لادارة الكوارث .

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى