علمتنى الحرب… مستور آدم إسماعيل

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
أود بداية ان أؤكد ان ما اسجله هنا  من اسطر وكلمات غايتى اولا الاصلاح وليس مطلقا انى استهدف شخص بعينه ودوما  أميل الى للحديث عن  الكيانات او الشخصيات الاعتبارية بإعتبارهم شخصيات عامة يحق لأى زول ومواطن بسيط ومن هم فى دوبى  ان يدلى بما عنده بغية الاصلاح وقد أعطانا الدين فسحة فى ذلك  وليس لأمر  آخر
إذن فلنبدأ
علمتنى الحرب :—-
الهشاشة
————
اننا كأمة نعانى من  هشاشة مفرطة  مزعجة فى البناء الوطنى وفى  شتى ضروب دولاب حياتنا العامة والخاصة دوما نبعد عما هو علمى واستراتيجى ولو عقدنا لها المؤتمرات والاجتماعات فأنا تاركوها فى القاعات ونفعل أمورا أخرى لا علاقة بما تواصينا عليه

علمتنى الحرب  :—
أننا أمة شفاهية لنا خصومة مع التوثيق
————————–
اننا قوم فى خصام مبين  مع التوثيق العلمى الدقيق والشامل  والتوثيق الشامل اكبر من كاميرا وصورة  وحتى هذه فان وثقنا نوثق للاشخاص وليس الدولة  نميل الى المشافهة ونعتمد على الرأس  وبعدين يقوم الواحد فينا ينسي وتسأله يقول لك انا رأسى هذا  يشيل شنو ويخلى شنو ويزيدك ويقول لك  ماسمعت بالمثل الذى يقول( الراس ما كراس) ومن يقول بغير وانه  قد وثق انا هنا اتكلم الجهات الرسمية واتحداهم  فليجاوبوا  على مايأتى من استفسارات
اولا  فليأتونا  بالارقام الدقيقة وقد مضت على الحرب أكثر من عام وذلك فى المجالات التالية ولو بالتقريب ودعونا نبدأ بالسادة الوزراء  والمؤسسات العامة   الولاة فى الشأن العام وشأن العباد الذين ولاهم الله تعالى عليهم  ذلك فيما يلى من مجالات أولا
النزوح
—————–
كم عدد النازحين داخل  السودان  كل ولاية على حدة وفى اى مدينة  وتصنيفاتهم العمرية والجنس ومتعلقاتهم وماتركوا وماحملوا
اللاجئون السودانيون
—————–
كم عدد اللاجئين السودانيين الذين شردت بهم الحرب  والى أى الدول ذهبوا وتصنيفاتهم ماحملوا وماتركوا وكيف هى أوضاعهم الآن

الشهداء ولأسرى والمفقودين والاغتصاب
————————————
كم عدد من فقدنا من الأنفس جراء الحرب وكيف تم ذلك واين ومتى ؟!
كم عدد الاغتصابات كلنا نقول الحرائر طيب كم عددهن ماقصصهن اين هن الآن ؟!

الاسرى كم عددهم هل أشهدنا عليهم العالم ليساهموا معنا  فى المحافظة على حياتهم وهناك اجراءات  معلومة ومتبعة دوليا فى هذا الشأن عشان ما يظهر ليك واحد مرتزق  يقول لك متحديا  اذا ما أطلقتوا سراح أخى ذاك سأقوم بتصفية الاسرى هل سجلنا ذلك لندينه به هل وثقنا لهم جميعا بالذهاب الى اسرهم او فتح هواتف للبلاغ ومراكز لتلقى البلاغات وهكذا
للتوثيق الأعيان الحكومية والخاصة
————————————
كم عدد الأعيان الحكومية التى دمرت طبعا غير مقبول التذرع بعدم القدرة على الحصر أثناء الحرب نعم  فهناك طرق  يمكن ان نعتمدها منها الاستفادة من قدرات شباب التقنية  فى جمع  المعلومات والمسوحات الجوية وعبر وسائلهم وسيؤكدون لكم امكانية ذلك ولكن من طلبهم وبالمقابل لماذا لم يتطوعوا هم من تلقاء انفسهم
وفى مسألة الحصر  للأعيان والمؤسسات العامة فهناك وزراء ومدراء عامين وموظفين كبار وأمناء مخازن وورش لديهم أدق المعلومات وهم الآن اغلبهم فى أماكن آمنة لماذا  لا نستفيد منهم فى جمع  المعلومات التى لديهم  ونتبعه بالمعلومات والمشاهدات المسحية على الأرض ولنبدأ  مثلا  بالصحة فهم يعلمون كم هى عدد المستشفيات والمراكز  والاسرة والادوية والكادر الطبى وكل التفاصيل ويعجبنى  فى هذا الصدد ان أشير الى شاب مميز وهو د محمد ابراهيم احد الكوادر الطبية بولاية الخرطوم لم أعرفه من قبل  وجدته خلال فترة الحرب هذه دوما أجده الاقرب للمنهج الاحصائى العلمى وعقد المقارنات ومن ثم يمكن الاخرين من التحليل
وماينطبق على الصحة يمكن ان يتنزل على مؤسسات التعليم والمصانع والتجارة والزراعة والاعلام والطرق والمياه والممتلكات الخاصة ايضا يمكن ذلك عبر  أرباب الأسر ان نفتح لهم مراكز للتبليغ لمعرفة ماكان عندهم سابقا وماتوافر لهم ونقيس عليه

علمتنى  الحرب  :—-
وظائف ذات قدسية عالية
——————————–
ان هناك  وظائف ذات قدسية فائقة جلس على قمتها قبل الحرب  أناس  بطريقة  وأخرى  وبعد الحرب  اتضح انهم لا  يعلمون قدسية لهذه الوظائف فقد لاذ جل  شاغليها بالفرار وبعضهم لم يعد حتى اللحظة  نعم الحرب قامت بغتة ولكن كان عليهم بعد  الخروج الطارئ ذاك وبعد التأمين لوضع  أسرهم  أن يعودوا  فورذلك  لأقرب مكان معقول يديرون  منه عملهم المقدس ولكن بعضهم لم يفعل حتى اللحظة ومنهم رجال مؤسسات كبرى ورجال دين  يجب ان يعلم ذاك الموظف أن  وظيفته فى الحكومة أو فى المجتمع هى  وظيفة مقدسة واستراتيجية لاتقل عمن يحمل البندقية والذى ظل صامدا يدافع عن الارض والوطن ويتلفت لك لتقوم بدورك ولم يجدك وعليه فإن  المراجعات بعد الحرب فرض عين
علمتنى الحرب:—–
إطفاء حرائق
————————
ان عديد المسئولين يعتمدون على مبدأ إطفاء الحرائق ولا أفق لهم اكثر من ذلك ويحبون ان يحمدوا بما لم يفعلوا ويعتقدون بسقوط الاستراتيجية اثناء الحرب وهنا يعجبنى الحديث والتفكير لتأسيس الدولة اثناء الحرب وبشراكة  من الكل وبالكل وهناك علم يسند ذلك التوجه يعرف بعلم   ادارة الندرة والادارة اثناء  الازمة بخلاف ادارة الأزمة
علمتنى   الحرب :——
إهمال التربية الوطنية
—————————-
إننا أهلمنا التربية الوطنية وحب الوطن وجزى الله الرئيس النميرى خيرا  فقد سن منهجا للتربية الوطنية كان  يدرس فى المدارس الاولية وقام من جاءوا  بعده بسحب ونسف ذاك المنهج  نسفا وهكذا دوما قصار القامة من اهل  الساسة عندنا يفعلون ذلك وهو افضل انجازاتهم مثل حديثهم عن كنس آثار وكمثال فقد  قاموا بتقصير العمود الخامس والعشرين من سور البرلمان الذى بناه النميرى  حتى لا يشير لحقبة 25 مايو  حتى فى واحد ساخر قال ليهم كان تنسفرا طريق الخرطوم البحر الاحمر لأنه عمله نميرى  وفعلوا الشئ ذاته من بعد ذهاب الانقاذ حيث جاءت لجنة سيئة الذكر إسمها لجنة إزالة التمكين كذلك فعلت العجب العجاب  وانا احمد الله تعالى ان هذا الصنف من البشر ماجاء مباشرة بعد من شادوا  الاهرامات وإلا ماكان عرفنا الملك تهارقا او بعانخى او أمانى ريناس او شاخيتا
علمتنى  الحرب:—
إنكار الجذور
——————–
إن كثيرين منا ايام الخلعة اول من تذكروا هم وابناؤهم  تذكروا ان لديهم جذور واصل فى باقى اجزاء السودان هرعوا اليهم  سراعا وقبل الحرب كانوا يقولون   قولا واحدا نحن ناس المدن والعواصم جزى الله تعالى الشدائد عنا كل خير
علمتنى   الحرب :—-
العودة الى المساجد
————————-
جميل ان  بعضا منا قد عرف أن  الله تعالى سبحانه موجود وانه وحده الذى تصير اليه الامور ومن ثم ذهبوا  الى بيوت الله تعالى ومساجده التى كأنهم  أبصروها أول مرة ودخلوها أول مره وعكفوا  ينادونه أن اللهم  أرفع عنا الحرب ونجنا من الدانات

وعلمتنى   الحرب:—-
المساواة بين الغنى والفقير
———————————-
علمتنا الحرب أن العدم يساوى بين الغنى والفقير حيث ألتقينا جميعا فى التكايا جزى الله تعالى خيرا من قاموا على امرها حيث نقف جميعا  ننتظر دورنا فى غرفة كمشة من عدس أو  فول ومرق لحم فقد قدم بعض الخيرين حتى اللحم بورك فيهم

علمتنى الحرب :–
ان مصالح  السياسيين  فوق الوطن
—————————-
ان الخصومة السياسية عند غالب اهل السياسة تعلو على الوطن والدين ولو تدمر الوطن طوبة طوبة  لا يهمهم وقد شاهدتموهم عيانا بيانا قاتلهم الله تعالى أنى يؤفكون
وعلمتنى الحرب:—
———————
جنسيات وجوازات مدفوعة القيمة هناك من ابناء  الوطن نالوا جنسيات وجوازات اجنبية  لا لتساعدهم على كسب العيش الحلال بل تأكد انهم نالوها مقابل هدم وطنهم فصاروا فى مقدمة  من  نادوا بحل الجيش  وأجهزة الأمن والاستخبارات كان ذلك  قديما وحديثا فماهم  الا عملاء  لتفكيك السودان
علمتنى الحرب :—-
أن مصطلحات دول  صديقة وشقيقة
أتضح ان مصطلحات دولة شقيقة وصديقة   معايير واهية وكذوب ويجب اعادة النظر كيف نتعامل وبدقة وحزم وفقط مصالح متبادلة نقطة سطر
علمتنى الحرب
———
ان لدينا من أبناء الوطن من أغلى من الماس والذهب الذين
صبروا وصابروا  ورابطوا وجاهدوا ووفروا الأمن للملهوف والطعام للجائع والكساء للعارى والدواء للمرضى والمأوى ومنهم كتب القصيد ونظم الكلم ومنهم حمل الكاميرا والقلم سندوا الجيش وكل المنظومة الأمنية طمأنوا الناس وذكروهم ان بلدهم عصية على الاحتلال والغصب من شرزمة مرتزقة ودعوهم للتشبث بالارض
علمتنى الحرب :—-
ان حواء السودان بخير زاهية وباهية كالنخلة فى عز وشمم وان من ولغن فى السوء واخترن الطريق الخطأ ضئيلات فى العدد والأثر
علمتنى الحرب :–
ان رجال السودان بخير وقوة كتبلدينا  ثبات لا يتززحون ولو تزحزحت الجبال قالوا هذه ارضنا دونها المهج والارواح وقليلون من سجلوا اسمائم فى دفاتر العار
علمتنى الحرب :—
أن شباب وشابات السودان  هم محل رهاننا على المستقبل رأيناهم بالداخل كيف أقبلوا على فعل المكارم حملوا البندقية ودافعوا عن بلدهم وفى الخارج كانوا حضورا فى الزود عن بلدهم لم يضرهم بضع اصوات نشاذ  ونأمل ان يعودوا الى حضن وطنهم
اختم بالقول أننا كلنا قد تعلمنا دروسا من الحرب دعونا ان نجعل ماوقع لنا عبرة لنا وأشدد ان الذى قلت لايجعلنى محل تشاؤم بل تفاؤل وكما الحضارة بدأت من السودان سختتم به بل ان الاسلام سينتصر من السودان عودوا الى ابن كثيران شئتم
مستور

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى