عبدالله مسار يكتب “الحملة الإعلامية المنظمة ضد الدعم السريع وقائده”

بسم الله الرحمن الرحيم (1)
قلنا في مقالينا الفتنة بين الجيش والدعم السريع (1)و(2)
ان الجيش مؤسسة قومية وطنية راسخة قامت منذ قبل الاستقلال. ومر عليها قادة عظام وحافظت علي الارض والعرض السوداني منذ قبل الاستقلال وحتي يومنا هذا وقلنا ان قوات الدعم السريع قوات رديفة للقوات المسلحة انشات بقانون مجاز من الهيئة التشريعية بمجلسيها لتعمل جنبا بجنب مع القوات المسلحة وتحت قيادة القائد العام وامره قائدها المباشر وهو الفريق اول محمد حمدان دقلو واوكلت لها مهام. محددة لانها قوات خفيفة الحركة والتسليح قادرة علي الانتشار في كل السودان في وقت وجيز ولا تحتاج في حركتها الي تعقيدات كثيرة وقامت بمهامها منذ انشائها خير قيام وسجلت انتصارات باهرة في ميدان القتال واستمرت بهذا المنوال حتى قيام الثورة في ديسمبر 2018م
وبعد الثورة صار قائدها عضو في المجلس العسكري انتقالي ثم صار نائبا لرئيس المجلس السيادي وهنا دخلت السياسة وتغييرت مهامه والسياسة فيها متقلبات كثيرة والسياسة فيها مواقف متباينة وبدات تظهر هذه المواقف لما بدا قائدها ياخذ مواقف تختلف مع بعض القوى السياسية وتتفق مع اخري وصار منافسا في السياسة وله دور في الحكم وصار يبحث عن هذا الدور ويسعي لان يكون جزء من منظومة الحكم التي تسيطر عليها منذ قبل الاستقلال مجموعة نخب مركزية بتسميات ومسميات مختلفة ادى الى الحروب الاهلية في السودان حتي يومنا هذا وظهرت حملات اعلامية ممنهجة ومرتبة ومعلومة وذلك لشيطنة الدعم السريع وقائده والمطالبة بدمجه في القوات المسلحة من فئات محددة ليس حرصا علي تنظيم الجيش وهذا مطلوب ومتفق عليه ولكن لان الدعم السريع صار في سدة الحكم ودخل في عش الدبابير ودخل في مناطق السلطة الممنوع الاقتراب منها وهنا قامت الحملات الاعلامية التي يقصد منها تشويه صورة الدعم السريع وقائده وهي حملة بدات منذ مدة
اما موضوع دمج قوات الدعم السريع في الجيش وهل هو فعلا معنى منه قوات مسلحة واحدة ذات عقيدة واحدة ام هو كلمه حق اريد بها باطل
نتاول ذلك في المقال القادم
تحياتي

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى