عاصم الدسوقي يكتب .. كل تقدير واحترام مكتب القائد العام وقنصلية مصر ببورتسودان

.

 

 

 

 

 

 

كتب : عاصم السني الدسوقي

 

انها الحرب سادتي بعد ان خرجت من مدينتي الحبية امدرمان التي كنت اامل ان احمل فيها راية النصر مع رفقا السلاح الكرام ، ولكن مشيئة الله ابت ، ولحقني ابن شقيقتي الذي اخترقت الرصاصة حنجرته الصغيره بعد ان خرجت من عنقه مخلفة اثرا كبيرا في الجسد والنفس والقلب ….

وها هو ينتظر لطف الله ودعوات الصالحين الكرام ، ومع ذلك كان لنا في اخوة كرام كريم الاثر والسند بعد ان هياوا لنا السبل بعض ان اصبحنا نهيم في ارض الله نبحث عن المشافي والتعافي …

كان لنا اخوة لم يخيب ظننا فيهم من قوات شعبنا الباسلة ، وهم يحملون ابننا الي بورتسودان من مطار القاعدة كانت وقفتكم من المشاهد الخالدة برفقة طبيب لم يترك لنا شارده وكانوا هم اصحاب المصيبة ونحن جلوس ليس لنا غير ان حمدنا الله علي المبتلى وان سخر لنا هؤلاء ليجزيهم عنا عظيم الاجر والثواب ..

ليس قريب علي قائد القاعدة هذه المواقف الانسانية ولقد سبقته اعماله وفضائله واصبحت علي كل لسان زاكره ، حقيقة انه انسان ورجل مفخرة وطن…

وكذا الحال للأخوة في قنصلية مصر ببورتسودان ، بقيادة فخامة السفير سامح …

هذا الرجل المتواضع والمتسامح انه اسم علي مسمي ..

اذ ارسل الي المستشفى مندوب من القنصلية ليكمل اجراءات التأشيرة ، حتي يتسنى للصغير تسريع الشفاء والعلاج …

ليس لنا غير ان نقول لك فخامة السفير سامح انت رجل سمح ووجه مشرق للدبلوماسية والانسانية المصرية وكل يوم تؤكد مهنيتك العالية انت وكل الطاقم العامل بالقنصلية ..

بعد ان احتضنت مصر السودانيين بكل طيبة خاطر ومن غير تأفف او ازدراء ، وتقاسمنا معها طعامها وشرابها وراحتها وعلاجها وكانوا لنا اخوة كرام واوفياء ….

وهنا اجزل الشكر والتقدير والاحترام لأعضاء مكتب القائد العام ، هؤلاء الشباب المفخرة ادب وعلما وفهم وتواضع وانسانية مطلقه ، كنتم لنا السند في الميدان والمعارك ومع كل هذه المسؤوليات لم تتركونا وكنتم سباقون للمتابعة والسؤال ..

الحمد لله الذي سخر لنا هؤلاء الناس الطيبون ليخففوا عنا وقع الالم والمصاب والقدر …

يقيني ان وطن به هؤلاء الرجال لا ولن يضام …

باقة ورد وشكرا ندية سعادة الفريق اول ركن القائد العام البرهان واخري لأخي وصديقي اللواء ركن د. نصر الدين عبد الفتاح واللواء ركن د. ابوطالب….

شكرا الجنود المجهولون اسرة مكتب القائد العام بمحتلف الرتب والمسميات …

وشكر خاص للسيد السفير المصري سامح فاروق…

*نسال الله السلامة والامان للمواطن والوطن* …

 

 

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر − إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى