عز الكلام أم وضاح تكتب “المعركة في بورتسودان”

بحسابات المنطق والواقع فان هذه الحرب قد حسمها جيشنا الباسل وهي تمضي بأذن الله إلى نهاياتها.. ربما يقول لي أحدهم وهو في ذلك محق الحرب أنتهت كيف ياأم وضاح ولازال الجنجويد لافين في شوارع الخرطوم؟؟ بل ولازال بعضهم يدون بعض المناطق هناك؟؟ وأجابتي على من يسأل هذا السؤال أن هذه الجيوب المذعورة الخائفة هي بقايا عصابة تتكون من مرتزقه يدفع لهم بعض المال ليقوموا بهجمات إنتحارية لايعودون بعدها ورصاص أولادنا يفرتق جمعهم أو حرامية همهم الآن السرقه ونهب المنازل والممتلكات ،،لكن الدعم السريع الذي نعرفه بقوته وقادته وأمواله ونفوذه وسلطانه وسطوته ذهب إلى مذبلة التاريخ فأين جنوده المدججين بالسلاح الذين يمتطون التاتشرات في كل مكان أين قائدهم حميدتي الذي أما انه ميت يحاسب بأذن الله على جرائمه أو أنه مقعد يحتاج لمعاون كي يدخل الحمام وهو أقل ما يستحقه نظير جريمته تجاه هذا الشعب الصابر أين هو عبدالرحيم الهارب الشارد الخائف من أقرب المقربين له ؟؟أين الدعم السريع الذي أستعد ليكون بديلاً للجيش السوداني بعد أن زين له حلفاءه السياسيون الخونة والعملاء ذلك ؟
لذلك أقول وبالفم المليان أن أسطورة الدعم السريع ذهبت الي الجحيم واستطاع جيشنا بحكمة وحنكة أن يدير هذه المعركة وحتى هذه الجيوب المشتتة ستهلك عن آخرها لو أن القوات المسلحة وقياداتها فتحت الأبواب أمام مد المستنفرين وهم عشرات الآلاف في الولايات وأحياء الخرطوم ليكونوا تحت أمر تحركات الجيش سنداً ودعماً
لكن وبما أن معركة الخرطوم في نهاياتها فأن شعبنا عليه أن يعلم أنه يواجه واحدة من أصعب المعارك بل وأكثرها خطورة وهي معركة المتلونين والمنافقين الذين سيغيرون جلودهم سريعاً للحاق بالعهد الجديد وأصعب المعارك ستكون تجاه من يحمون مصالحهم الخاصة حتي لو كان ذلك على حساب البلد وفي ستين داهية شعبها المكلوم وهذه الصورة للاسف بدأت ملامحها تتشكل في بورتسودان والكارثه تبدأ من مكتب الرئيس نفسه وكأن الفريق البرهان لايريد أن يتعظ من التاريخ ويقرأ كيف أستطاع رجل محدود القدرات متواضع الامكانيات كمدير مكتب الرئيس البشير المدعو طه الحسين كيف أستطاع أن يضع البشير في جيبه الخلفي ومنع عنه الناصحين والخائفين على مصلحة البلد بل أستطاع أن يصبح الحاكم الفعلي للسودان وفي درج مكتبه الورق المروس وختم رئاسة الجمهورية والحكايه ما عايزة نبوغ أوشطاره الحكاية عايزة شوية دهنسه وكسر رقبة وخدمات خاصه لايقوم بها الا اشباه الرجال لتصبح البلدكلها في جيوبهم والنتيجة أن صحي البشير على فاجعة أن مدير مكتبه يحمل جنسية بلد أخر يدين له بالولاء والطاعة والعمالة
الآن ذات المشهد يتكرر في مكتب البرهان وإن لم يتعظ سيشرب من ذات الكأس وسيشرب شعبنا المر ونفقد سنوات أحق بها الإنشغال بالبناء والتعمير
بورتسودان الآن ياسعادة الرئيس ينوي الحج اليها أمثال الهادي إدريس الدعامي الجنجويدي الذي ناصر المليشيا ظناً منه أنها ستنتصر وعندما تأكد من خيبتها عاد ليغير جلده والان ينوي أن يؤجر مكاتب لحركته في بورتسودان ليعود للمشهد من جديد
بورتسودان ياسيدي البرهان فيها حكومةً جنازة بحر وزراء دعامة لازالوا في مناصبهم لم تتم أقالتهم بعد
بورتسودان بهافراغ تنفيذي جعل وكيل وزارة الثروة الحيوانيه يتخذ قرارات مهمة بحجة غياب الوزير وأنقطاع الاتصال به
بورتسودان تشهد قرارات مشبوه لم تمر علي جهة رقابيه كالقرارات التي يصدرها وزير الطاقة وأخرها صفقة بترول الجنوب
بورتسودان تشهد فراغ دبلوماسي محير في بعض المحطات المهمة وعلى راسها الاتحاد الاوربي ووزارة الخارجيه مكتوفة اليدين تتفرج
معركة الجيش ياسعادة الفريق أنتهت ببنادق اولادنا الشجعان الفرسان من أبناء القوات المسلحة وفرسان العمليات الخاصة وأبطال هئية العمليات وجهاز المخابرات وبسالة المستنفرين القدموا الروح هدية للوطن
الان المعركة في ملعبك والبندقية في يدك وانت رجل تجيد التنبييش علي حد ما نعرفه عنك فاقتنص الخونة وأجهز على العملاء وأكسب رضاء شعبك والله التاريخ لن يرحمك وتقعد ليك لي جنى جناك
هذه الحرب ياسعادة الفريق لاتخاف أن تطول بانتصار الدعم السريع وهذا لن يحدث الحرب ستستمر إن لم تكون حكومة سمها ماشئت حكومة حرب حكومة طوارئ حكومة الحرب ستستمر إن لم تضع حد للفاسدين والطامعين والحرامية السادين عنك سيل المعلومات وأمواج الحقائق

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر + سبعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى