برحيله إنتهت الأغنية السودانية محمد الأمين .وداعا يا ظلام الهم على أبوابنا ما تعتب كتب ./ محمد اسماعيل دبكراوي

الاستاذ والموسيقار والباشكاتب
استاذ الاجيال
قيثارة الفن السوداني
تغني للوطن والجمال والحب والعيون والحماسة
تابعت اعماله منذ صغري
فكان الفنان الاول
خمسة سنين واربعة سنين وعويناتك
وحلم الاماسي وذات الشجون
وبدور الفلعة
ابنه غسان دفعة
درسنا سوة الموسيقي
حتي غادر الي امريكا
واخوانه معتز وياسر والصديق الوفي نجل محمد الامين الثاني
كانت ذكريات
وايضا عازف اورغ ماهر
الا رحم الله. الفنان محمد الامين حمد النيل
رحمه واسعة واسكنه فسيح جناته مع الصدقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا
البركة في ابنائه وزوجته
والفرقة الموسيقية
بقيادة الصديق وعازف الكمان الشهير نور الدين الامين وزرياب والصادق ومحمد يعقوب والدكتور الفاتح حسين ولؤي ومحمد يعقوب وجبريل وفتحي ومنتصر وسعد الدين الطيب
وكل اعضاء الفرقة الموسقية
ومحمد الامين كان ثروة فنية وقومية
العام المنصرم حفل راس السنة بالفندق الكبير
كان نجما وكانه مودع هذه الفانية
والتحية للشعراء في مقدمتهم الصديق الشاعر الدكتور عمر محمود خالد.ومعاوية السقا الزميل الصحفي الشاب صاحب اغنية سابينا
والتحية لومدني التي انجبت العملاق. ود الامين

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − 10 =

زر الذهاب إلى الأعلى