عمار أبو عركي يكتب “اليد الطويلة مشلولة أم مغلولة”

متداول مقطع فيديو عمره 26 عاما ، للمقدم ركن “ياسر عبدالرحمن العطا” يتحدث فيه بعزة وكبرياء عن انتصار القوات المسلحة في ملحمة الأمطار الغزيرة بغابات جنوب السودان ، وفضح المقدم ياسر يوغندا وأدانها متوعداً برد الصاع صاعين،* عند المضاهاة ، فما أشبه مقدم الأمس ، بفريق اليوم ، وان إستوقفني فريق اليوم في خطابه التاريخي خلال زيارته لجهازة المخابرات العامة ، “وصفه له باليد الطويلة” وقوله “أي دولة” تشارك في دعم واسناد هذا التمرد نخاف ان تدور عليها الدوائر ، “ونذكرهم” بخبرة الأجهزة المخابراتية السودانية ، في رد الدين ، والصاع صاعين”* هذه التصريحات دلالة كبيرة وإشارات واضحة لما كان قبلها من نشاط وعمل يجب “تذكره”، أيضاً يُنبيء عن عمل ونشاط “قادم” يتسق ويتماشى مع هذا الخطاب السيادي والقوي.* وفي ظل ما لحق وأصاب هذه اليد الطويلة التي كانت تدرء وتكافح التهديد قبل وقوعه ودونكم – غزو “الذراع الطويلة” القادمة من تشاد في الصباح ، تم قطعها ليذهب السودان لمشاهدة كرة القدم في المساء – وما إعتراها من أعراض وأمراض وتحجيم وتشريد. تلك الخبرات التي صنعت “ماضي الذكريات” ، وسداد الدين أصوع.* تخطيط وتجهيز و وتحشييد وتجييش وتنفيذ المخطط مخابراتي إماراتي ، عكف ويعكف عليه أجهزة مخابرات اقليمية ودولية ذات امكانات مأهولة وآيادي “لاحقة” غير مغلولة ، إبتدرت التنفيذ بشل يد جهاز المخابرات الطويلة ، عبر عملاء وجواسيس الإمارات فترة تصدرهم مشهد السلطة و وإصدار القرار ، والذين انكشفت عمالتهم وجاسوسيتهم ودفاعهم المُخزي عن الميلشيا والإمارات ، وهجومهم وادانتهم للحق والحقائق التى قال بها لفريق ياسر العطا* رغم هذا ، وغيره من موانع أُزيلت ، فلأ زالت اليد الطويلة مشلولة ومغلولة ؟ لا زال جهاز المخابرات العامة أسيرا ومقيدا من قبل “اليد العميلة” التى إمتدت وعبثت ، ومحكوم بوصفها وتوصيفها له فقط (جهاز يُعني بجمع المعلومات وتحليلها ورفعها للمساعدة في اتخاذ القرار) ،فلا اليد العميلة بُترت !! ، ولا اليد الطويلة تعافت!!؟.

خلاصة القول منتهاه:* وجب عودة اليد الطويلة لسابق عهدها ، وان تعذر ذلك لإعتبارات وتقديرات (ما) ؟؟فليُعالج (الشلل)، ولتبقي (الأغلال)

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 + تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى