عائشة الماجدي تكتب ” ماتدوا الحرامي إرتكاز”

قضية الإرتكازات التي يطالب بها مرتزقة الدعم السريع هي نوع من تقنيين وترفيع (السرقة والهمبتة ) بدرجة عالية ورفيعة المستوي في هذا المطلب !والله أنا أستغرب من وين مفاوضين الدعم السريع جابوا البجاحة البطالبوا بيها دي ( حرامية وعينهم قوية ) ..—بأي عقل تطلب مليشيا الدعم السريع أن يكون لها ارتكازات ونقاط تفتيش في الخرطوم هل هؤلاء الهُول والملاقيط يفتكروا أن الشعب السوداني سوف يقبل بوجود إرتكاز واحد للدعم السريع في الخرطوم ؟يريدوا ان يكون لهم إرتكازات وتفاتيش في مداخل ومخارج الخرطوم ليقننوا طريقة السرقة والهمبتة بطريقة واضحة يعني لو ما سرقوك في الارتكاز يسرقوك في أخر نقطة تفتيش ؟هؤلاء المرتزقة ما عندهم خبر أن هذا الشعب المكلوم والجنحويد تاني ما بعيشوا مع بعض ؟وأنا هنا أقصد الشعب ( الوطنيين الذين إلتفوا حول جيشهم بعيدًا عن الكلاب الضالة الأخري التي هزت ذيلها عندما شافت دولار حميدتي ،،، من قحط ) …@هؤلاء المرتزقة سرقوا غرف نوم النساء الخاصة وسرقوا عرق الرجال المغتربين بالسنين أملاكهم وعرباتهم وسرقوا محفظة خالة كبيرة في السن وكسروا رجل يناهز عمره التسعين عام ليعمل طباخ عندهم بالضرب وتهديد السلاح وصوروا جريمتهم بالفيديو !هؤلاء الجنجويد سرقوا البنوك والمرافق وخزن المستشفيات !هؤلاء المرتزقة عملوا ما لا يعمله الشيطان من الحقارة والإجرام والإرتزاق !@. لاحظ الجميع أن المواطنيين يسألوا من الشوارع ويتهامسوا فيما بينهم هل الشارع فيه إرتكازات جيش ولا دعم سريع ؟إذا كان الشارع به إرتكاز دعم سريع سارعوا المواطنيين إلى تغيير الشارع لمعرفتهم وخوفهم من الشفشفة والسرقة واخذ قروشهم ودهب نسوانهم في الشارع من قبل مرتزقة الدعم السريع ؟وإذا كانت الإجابة الشارع به إرتكاز جيش هللللوا وكبروا والإبتسامة أصبحت مترين علي علم أن الجيش لا يسرق ولا ينهب وكلما وصلوا أرتكاز جيش زغرودة تنطلق من أم كبيرة في السن ودعوات الله يوفقكم يا أولادي !إذًا الفرق كبير بين الجيش النضيف العفيف الطاهر وبين مرتزقة الدعم السريع التي شعارها ( سرقة نهب إغتصاب ) ..علي كل حال وجود مليشيا الدعم السريع ( نشاز للعين ) في كل مكان فلا تأذوا عين المواطنيين بلبسهم الأغبش المكروه عند الشعب أبعدوهم الى قاع المدينة إن شئتم !عليه إذا فكر الجيش وقادته والمفاوضين بإسم الجيش في اي مرحلة من المراحل إعطاء إرتكاز واحد لمرتزقة الدعم السريع في الخرطوم فليبشر الجيش بهجمة مرتدة من الشعب علي الجيش ..والجيش يعلم تمامًا يعني شنو غضب الشعب ومامحتاجة أشرح أظن فاهمين القصد يا جيش !!الحرامي يظل حرامي يا جنجويد !وخلاص

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى